السبت، 25 نوفمبر 2017

ماذا يحدث للبتكوين في الهند

في هذا الاسبوع طلبت محكمة الهند من البنك المركزي توفير توضيحات بشان الاطار التظيمي المحيطة بعملة البتكوين والعملات الرقمية
ونقلا عن صحيفية الهندو اليومية ان ثلاثة قضاة من المحكمة العليا في الهند اصدروا اشعارات الى وزارة المالية وقانون العدل وتكنولوجيا المعلومات والبنك المركزي بالرد على الاستفسارات حول شرعية البتكوين في البلاد
منذ منتصف عام 2017 والحكومة الهندية وتكنولوجيا البلوكشين يخوضان على نطاق واسع في تشكيل الاطر التنظيمية اللازمة لتوفير نظام بيئي افضل واكثر قوة لكل من الشركات والمستثمرين
ومع ذلك ولسنوات عديدة لم تقدم الحكومة الهندية اي توضيحات بصرف النظر عن حقيقة البتكوين و تكنولوجيا البلوكشين على انها غير قانونية في البلاد ، وعلى هذا النحو واصلت التبادلات الرئيسية في الهند ومنصات مثل زيباي وسوينزكور في العمل عى خدمة المستخدمين الهنود وتجهيز المدفوعات للمستهلكين .



ماذا يحدث عندما تقوم الهند بإضفاء الشرعية على بيتكوين؟
في الحالة الراهنة في اعتماد البتكوين حيث اعلنت جميع الاقتصادات العالمية الرئيسية بما في ذلك الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وروسيا على العمل بها
بينما قامت حكومات اخرى بمنع تداول العملات الرقمية ،فقد بات من الصعب على اي حكومة فصل البتكوين عن التعاملات اليومية ومنع توفير الاطر التنظيمية لشركات البلوكشين والمستثمرين
وليس من الممكن حظر البتكوين في المرحلة الحالية ،لان ذلك من شانه ان يؤدي الى عزل الحكومة او الاقتصاد عن سوق البتكوين العالمي وصناعة العملات الرقمية ،ومن ثم فمن المحتمل جدا على المدة البعيد ان تقوم الحكومات والبلدان بما فيها الهند بتنظيم اسواق البتكوين الخاصة بها
ووفقا للبنك الدولي، وهو مؤسسة مالية دولية تقدم القروض إلى بلدان العالم من أجل برنامج رأس المال، لا تزال الهند أكبر سوق للتحويلات في العالم، مع أكثر من 70 مليار دولار في المدفوعات السنوية التي يتلقاها الموظفون الهنود أو العمال الوافدين.
"في عام 2015، كانت أكبر البلدان المتلقية للتحويالت المسجلة هي الهند والصين والفلبين والمكسيك وفرنسا. غير أن البلدان الأصغر حجما مثل طاجيكستان (42%)، وفي جمهورية قيرغيزستان (30 %)، ونيبال (29 %)، وتونغا (28 %)، ومولدوفا (26 %) كانت أكبر البلدان المتلقية، "قراءة تقرير للبنك الدولي
أسواق التحويلات الرئيسية ترى نجاحا كبيرا مع البتكوين
شهدت أسواق التحويلات الرئيسية مثل الفلبين نجاحا كبيرا في إضفاء الصبغة القانونية على بيتكوين كطريقة دفع خلال العام الماضي. وفي ديسمبر / كانون الأول، قام البنك المركزي الفلبيني بتصريح بيتكوين كعملة قانونية، مما مكن العمال الوافدين والموظفين المحليين من استخدام بيتكوين لمعالجة مدفوعات التحويلات.

ونتيجة لذلك، Coins.ph، أكبر وساطة بيتكوين والتحويلات الناشئة في الفلبين، واكتسبت 2 مليون مستخدم نشط، وتأسيس نفسها باعتبارها التطبيق المحمول الأكثر استخداما في الفلبين. مع استثمار 15 مليون $ من ذراع رأس المال الاستثماري جوجل، وسعت Coins.ph إلى تايلاند وماليزيا وإطلاق Coins.my و Coins.th، مضيفا مئات الآلاف من المستخدمين الجدد.

ساحة، واحدة من أكبر تطبيقات المدفوعات في العالم، لديها ثلاثة ملايين مستخدم نشط. Coins.ph، التطبيق التحويلات الفلبينية المحلية، لديها قاعدة مستخدمين مماثلة كما سكوير، وهي شركة مالية 16 مليار $.

إذا كانت الهند تنظم بيتكوين وتقنين العملة، فإن صناعة التحويلات الخاصة بها سوف تكون سريعة لتبني بيتكوين، وتزايد اعتماد التيار الرئيسي للعملة الرقمية في المنطقة.


التعابيرالتعابير